معامل التأثير الخاص بمجلات النشر

معامل التأثير الخاص بمجلات النشر

عامل التأثير مفيد في توضيح أهمية ترددات الاقتباس المطلقة أو الكلية، إنه يلغي بعض التحيز في مثل هذه التهم التي تفضل المجلات الكبيرة على المجلات الصغيرة، أو المجلات التي يتم إصدارها بشكل متكرر على المجلات التي تصدر بشكل أقل تكراراً، والمجلات القديمة على المجلات الأحدث، في الحالة الأخيرة على وجه الخصوص تحتوي هذه المجلات على مجموعة أدبية أكبر من المجلات الأصغر أو الأصغر، مع تساوي جميع العوامل فكلما زاد عدد المقالات المنشورة سابقاً، زاد عدد المجلات التي يتم الاستشهاد بها.

كان هناك العديد من التطبيقات المبتكرة لمعامل تأثير المجلة، فالأكثر شيوعاً تتضمن أبحاث السوق للناشرين وغيرهم، ولكن في المقام الأول يوفر JCR للمكتبيين والباحثين أداة لإدارة مجموعات مجلات المكتبة، ففي أبحاث السوق يوفر معامل التأثير دليلاً كمياً للمحررين والناشرين لوضع مجلاتهم فيما يتعلق بالمنافسة خاصةً الآخرين في نفس فئة الموضوع، في المقارنة الرأسية بدلاً من المقارنة الأفقية أو داخل التخصصات، قد تخدم بيانات JCR أيضاً المعلنين المهتمين بتقييم إمكانات مجلة معينة.

ربما يكون أهم وأحدث استخدام لمعامل التأثير في عملية التقييم الأكاديمي، فيمكن استخدام عامل التأثير لتوفير تقريب إجمالي لمكانة المجلات التي تم نشر الأفراد فيها، من الأفضل القيام بذلك بالاقتران مع اعتبارات أخرى مثل مراجعة الأقران والإنتاجية ومعدلات الاقتباس التخصصي، كأداة لإدارة مجموعات مجلات المكتبة، علاوة على ذلك يزود عامل التأثير مدير المكتبة بمعلومات حول المجلات الموجودة بالفعل في المجموعة والمجلات قيد الدراسة للاكتساب، فيجب أيضاً دمج هذه البيانات مع بيانات التكلفة والتداول لاتخاذ قرارات عقلانية بشأن شراء المجلات.

يمكن أن يكون عامل التأثير مفيداً في جميع هذه التطبيقات بشرط استخدام البيانات بشكل معقول، فمن المهم ملاحظة أنه يمكن استخدام الأساليب الذاتية في تقييم المجلات، على سبيل المثال من خلال المقابلات أو الاستبيانات، بشكل عام هناك اتفاق جيد على القيمة النسبية للمجلات في الفئات المناسبة، ومع ذلك فإن  JCR  يجعل من الممكن إدراك أن العديد من المجلات لا تتناسب بسهولة مع الفئات المحددة، فغالباً ما يكون التمييز الوحيد الممكن بين مجلتين أو ثلاث مجلات صغيرة ذات تأثير متوسط ​​هو السعر أو الأحكام الذاتية مثل مراجعة الأقران.

لا تعتمد Clarivate Analytics على معامل التأثير وحده في تقييم فائدة المجلة، ولا ينبغي لأي شخص آخر استخدام عامل التأثير دون الاهتمام الدقيق بالعديد من الظواهر التي تؤثر على معدلات الاقتباس مثل متوسط ​​عدد المراجع المذكورة في المقالة المتوسطة، فيجب استخدام عامل التأثير مع مراجعة الأقران المستنيرة، في حالة التقييم الأكاديمي للحيازة، من غير المناسب أحياناً استخدام تأثير المجلة المصدر لتقدير التكرار المتوقع لمقالة منشورة مؤخراً، مرة أخرى يجب استخدام عامل التأثير مع مراجعة الأقران المستنيرة، فتتنوع ترددات الاقتباس للمقالات الفردية تماماً، فهناك العديد من القطع الأثرية التي يمكن أن تؤثر على تأثير المجلة وترتيبها في قوائم المجلات، وليس أقلها تضمين مقالات المراجعة أو الخطابات.


ما هو الرقم المناسب لمعامل التأثير؟ أن رقم معامل التأثير يكون ذا قيمة كبيرة أو أن يكون ذا قيمة صغيرة؟

عامل التأثير (IF) للمجلة هو وصف لتأثير المجلة في الدوائر البحثية الأكاديمية أو الجامعية، إنه مقياس لعدد المرات التي تم فيها الاستشهاد بمقالة البحث في مجلة أو استخدامها في بحث آخر في أي سنة معينة، يتم استخدام معامل التأثير لقياس أهمية أو تصنيف مجلة عن طريق حساب الأوقات التي يتم فيها الاستشهاد بمقالاتها، فكلما ارتفع مؤشر معامل التأثير كلما كان تأثير المجلة أكثر، أي أن الرقم الأكبر لمعامل التأثير هو الرقم الأفضل.

Nature هي أعلى مجلة مصنفة بدرجة IF تبلغ 38.12

سجل هارفارد بيزنس ريفيو أدنى مستوى IF عند 0.72


من الممكن تعميم رقم محدد لمعامل التأثير على جميع مجلات النشر:

بما أن معامل التأثير للمجلة يعتمد على عدد المرات التي يتم فيها الاستشهاد بالمقالات المنشورة في تلك المجلة خلال العامين الماضيين (على سبيل المثال2019 - 2020) في المقالات المنشورة في سنة معينة (على سبيل المثال 2021) فمن الطبيعي ألا يمكن تقدير رقم معين لعامل التأثير وتعمميه على كافة المجلات ولكن يمكن أن يتم تقدير نسبة كحد أدنى ونسبة كحد أقصى لتحديد المتوسط لعامل التأثير للمجلات المعتمدة، حيث أنه كلما زاد عامل تأثير المجلة كلما تم الاستشهاد بمقالات أخرى في تلك المجلة، لذلك يمكن أن يعطي عامل التأثير مؤشراً تقريبياً لمدى شهرة مجلة في مجالها.

هناك مقاييس مختلفة لعامل التأثير، تم أخذها عبر أعداد مختلفة من السنوات لذا كن حذراً من المقارنة بينك وبين أي مجلة، فلا تحتوي جميع المجلات على عامل تأثير، وستختلف أهمية عامل التأثير باختلاف التخصصات، ومع ذلك فإنها توفر مؤشراً مفيداً للمجلات الأكثر أهمية في موضوعك.


وضع معامل التأثير بالنسبة لحكمة على المجلة أنها معتمدة:

بالطبع ليس كل مجلة تدعى أنها لديها معامل تأثير يعني أنها مجلة نشر معتمدة، فيمكنك من خلال قواعد البيانات المتوفرة عبر خدمة الويب المعرفة التحقق من عامل التأثير لأي مجلة معينة، ويمكنك البحث عن طريق العنوان، بخلاف ذلك يمكنك التصفح حسب الموضوع، كما يمكنك فرز المعلومات بعدة طرق مختلفة - سترغب على الأرجح في ترتيب المجلات وفقاً لعامل تأثيرها، بالإضافة إلى عامل التأثير، يمكنك التحقق من الجوانب الأخرى للمجلة مثل  فهرس الفوري (مقياس لمدى اقتباس مقال "متوسط" بعد النشر ومفيد في مقارنة سرعة الاستشهاد بالمجلات المختلفة.


من هي الجهات المعتمدة في منح معامل التأثير؟

من خلال بوابات قواعد البيانات العالمية المعروفة والتي تتضمن المجلات والمؤشرات العلمية الخاصة بالبلد والتي تم تطويرها من المعلومات الواردة في العديد من قواعد البيانات ومن ضمن هذه البوابة قاعدة بيانات سكوبس، أو من خلال المصدر الأكثر بروزاً لعوامل تأثير المجلة هو المنشور السنوي الذي يطلق عليهJournal Citation Reports (JCR)  الذي تنشره Thomson Scientific  


لطلب نشر الأبحاث العلمية تواصل معنا الآن


نداء للسادة الباحثين لطلب نشر الأبحاث في المجلة العلمية.