المجلات العلمية النشر العلمي البحث المجلات موضوع البحث هدف المجلة نطاق المجلة رفض البحث النشر كوفيد19 النشر السريع رفض المجلة

بحوث منشورة في مجلات علمية

خلال جائحة كوفيد 19، تم نشر بحوث منشورة في مجلات علمية جديد بسرعة أكبر من أي وقت مضى. الحصول على نتائج بحثية جديدة في أقرب وقت ممكن له فوائد واضحة. يمكن مشاركة الاكتشافات المهمة مع الباحثين وعامة الناس في جميع أنحاء العالم. في أفضل حالاته، سيساعد هذا في الجهود المبذولة لمكافحة الوباء والمساعدة في منع ازدواجية الجهود البحثية.

قد يكون لدى بعض الباحثين أيضاً أسباب شخصية لرغبتهم في النشر بأسرع وقت ممكن خلال هذا الوقت. على سبيل المثال/ يمكنهم رؤية فرصة لإنشاء قائمة منشورات في فترة زمنية قصيرة. بالإضافة إلى ذلك، من المرجح حالياً أن تجذب بحوث كوفيد 19 اهتماماً أكبر بكثير من الموضوعات الأخرى. لذلك، بغض النظر عن السبب، يختار الباحثون طرقاً لنشر البحوث بشكل أسرع.

من أجل النشر بشكل أسرع، استهدف العديد من الباحثين خوادم ما قبل الطباعة. تتمتع خوادم الطباعة المسبقة، مثلBioRxiv، بمزايا معينة – تتمثل بشكل أساسي في أنها سريعة ومجانية (للنشر والوصول على التوالي). ومع ذلك، فإن البحوث الموجودة على خوادم ما قبل الطباعة لم تخضع لمراجعة الأقران. مما يزيد من احتمالية أن تكون نشر “العلم السيئ”.

أثناء الوباء، اختصرت بعض المجلات المعروفة الوقت الذي تستغرقه لنشر مقال. في الوقت نفسه، قد تجذب بعض المجلات الأقل شهرة المزيد من بحوث منشورة في مجلات علمية. لأنها تميل إلى أن تكون أسرع في نشر البحوث ربما لأن عمليات المراجعة الخاصة بها أقل صرامة.

هل يجب أن يكون نشر البحوث بشكل أسرع أولوية؟ أم هل يجتهد الباحثون، كما هو الحال دائماً. للحصول على مطبوعات بحثية عالية الجودة؟ أعتقد أن الإجابة هي أن مشاركة بحوث منشورة في مجلات علمية بسرعة يمكن أن تكون شيئاً جيداً. ولكن ليس إذا كان ذلك على حساب جودة العمل.


السرعة على الجودة:

هناك العديد من الأسباب التي تجعل سرعة النشر لا تأخذ الأولوية على جودة البحث. هذا ينطبق على كل من المطبوعات والمجلات.

بشكل حاسم، يجب أن يكون هناك وقت كافٍ لإجراء مراجعة مناسبة. هذا هو جوهر النشر العلمي وهو أفضل طريقة لضمان “العلم الجيد”. بالإضافة إلى ذلك، في حين أن “العلم السيئ” يمكن أن يكون ضاراً في أي وقت. إلا أنه قد يكون له عواقب وخيمة بشكل خاص أثناء هذا الوباء. يمكن أن يكون للنتائج الخاطئة أو المضللة تأثير مباشر على صحة الإنسان.

يجب عليك بالتأكيد التأكد من إرسال البحوث إلى مجلة ذات سمعة طيبة من خلال عملية مراجعة النظراء المناسبة. إذا كنت تهدف إلى إرسال البحوث إلى خادم ما قبل الطباعة. فيمكنك أيضاً التأكد من فحص عملك بدقة أولاً، من قِبلك أنت والمؤلفون المشاركون.


ما الذي عليك عدم فعله:

من المفهوم أنك تريد نشر عملك بسرعة. لكنك تدرك أيضاً أنه من الضروري عدم المساومة على الجودة. لذا، ما الذي يجب أن تبحث عنه؟


لا تتعجل:

عادة، يقضي العلماء الجيدون شهوراً أو سنوات في تطوير أفكارهم قبل إجراء البحوث وتحويل نتائجهم إلى ورقة. الآن، تمكن بعض الباحثين من القيام بذلك في غضون أيام. في مثل هذه الحالات، يكون التركيز على الهدف بدلاً من العملية العلمية. في كثير من الأحيان، يسعى الباحثون المذنبون إلى نتيجة مثيرة وذات أهمية إخبارية وسيهملون العلم في هذه العملية. يمكن أن تنشأ أيضاً مشكلات تتعلق بالمنهجية، مثل حجم العينة الصغير والإبلاغ الانتقائي للنتائج، عند التعجيل بالبحث.


لا تنس أن تكون شفافاً:

كما هو الحال مع جميع البحوث، فإن الشفافية ضرورية في النشر العلمي. يجب أن تتأكد من أن أي شخص يقرأ البحوث لديه كل المعلومات التي يحتاجها ليتمكن من تقييم العمل. الرغبة في النشر السريع ليست عذرا لتجاهل المعلومات الهامة. إذا قمت بذلك عند إرسال البحوث إلى مجلة ذات سمعة طيبة، فمن شبه المؤكد أن يتم رفضها. ومع ذلك، إذا كان لديك كميات كبيرة من البيانات، فيمكنك إتاحة ذلك في المستودع.


تجنب أخطاء الأسلوب:

لدى الباحثين الذين يعملون على كوفيد 19 أهدافاً واضحة جداً بشكل عام. على سبيل المثال/ قد يرغبون في معرفة ما إذا كان علاج معين مفيداً. أو عدد الأشخاص المصابين بالمرض في مجموعة سكانية معينة. نظراً لأن هذه الأسئلة ذات أهمية كبيرة لصحة الإنسان. فمن المغري اختيار طريقة تقدم إجابة سريعة بدلاً من الطريقة الأكثر صحة من الناحية العلمية. خذ حجم العينة، على سبيل المثال/ بينما قد تعطي دراسة صغيرة نتيجة مذهلة على ما يبدو، يجب توضيح أن تأثيرها سيكون محدوداً.


تجنب الاحصائيات السيئة:

لدى الناس الكثير من الأسئلة خلال جائحة كوفيد 19. غالباً ما تتلخص هذه الأمور في: ما مدى سوء ذلك؟ ما هي مخاطر إصابتي بالمرض؟ ما هو خطر الموت؟

يمكن للإحصاءات أن تجيب على هذه الأنواع من الأسئلة (على الرغم من عدم اليقين الذي قد يعجب وسائل الإعلام). ومع ذلك، يجب على العلماء تجنب إغراء استخدام الإحصائيات بطريقة منحازة. لإعطاء نتيجة إيجابية، أو نتيجة من المحتمل أن تجذب الانتباه على سبيل المال. كما هو الحال دائماً، كن واضحاً في تقريرك حول التحليلات الإحصائية التي أجريتها بالضبط وما هي الآثار المترتبة عليها.


لا تخف من تصحيح عملك:

أخيراً، تذكر أن بحوث منشورة في مجلات علمية التي يتم التعجيل بها للنشر من المرجح أن تحتوي على أخطاء. على خوادم ما قبل الطباعة، يمكن تصحيح الأخطاء بسهولة نسبياً. عن طريق إزالة البحوث واستبدال الإصدارات المنقحة. قد تزيد هذه التصحيحات من فرصك في نشر البحوث لاحقاً في مجلة مرموقة.


ماذا عن المجلات؟

من المثير للاهتمام أن خوادم ما قبل الطباعة ليست سوى جزء صغير من المشكلة. وجد الباحثون أن حوالي 80% من العدد الهائل من بحوث كوفيد 19 التي ظهرت في الأشهر الأخيرة منشورة في المجلات.

لا يجب أن يتحمل الباحثون وحدهم مسئولية مشكلات النشر السريع. يمكن أن تساعد المجلات أيضاً. على سبيل المثال/ في هذا الوقت، قدمت بعض المجلات عملية مراجعة أقران معجلة. في حين أن هذا قد يكون شيئاً جيداً، يجب أن تضمن المجلات عدم المساس بمعايير المراجعة العادية من أجل نشر البحوث بسرعة أكبر. يمكن لمحرري المجلات أيضاً الإصرار على أن معاييرهم وإرشاداتهم العادية لا تزال سارية.


هل هناك تطابق بين موضوع البحوث وهدف المجلة ونطاقها؟

السبب الأكثر شيوعاً والذي يمكن تجنبه لرفض المجلة هو عدم التوافق بين البحوث وأهداف المجلة ونطاقها.

أولاً وقبل كل شيء، حدد ما إذا كان موضوع البحوث يتطابق مع موضوع المجلة المستهدفة. ضع في اعتبارك نوع البحث الذي تركز عليه المجلة. هل هي نظرية (على سبيل المثال/Acta Biotheoretica أم مطبقة). (على سبيل المثال/ حوليات علم الأحياء التطبيقي)؟ هل نطاق البحوث الذي تسعى إليه المجلة واسع النطاق أم ضيق للغاية من حيث التركيز؟ 

عادة ما تكون المجلات محددة جداً حول موضوعها. ضمن مجال الموضوع أيضاً، قد تركز المجلة فقط على جانب معين من هذا الموضوع. على سبيل المثال/ علم أمراض الأنسجة ومجلة علم الأمراض من المجلات التي تحظى باحترام كبير والتي تركز على جوانب مختلفة من نفس الموضوع، وهي علم الأمراض. يهدف علم التشريح المرضي إلى أن يكون ذا قيمة عملية لأخصائي التشريح الجراحي والتشخيصي. بينما تحتوي مجلة علم الأمراض على بحوث حول الآليات الفيزيولوجية المرضية والممرضة للأمراض البشرية.

أخيراً، تأكد من أن دفتر يومياتك المستهدف يقبل نوع البحوث الذي تنوي إرساله. على سبيل المثال/ إذا كانت ورقتك البحثية عبارة عن دراسة حالة، فتحقق من أن المجلة تنشر تقارير الحالة. يمنحك التقديم إلى مجلة لا تقبل نوع المقالة التي كتبتها فرصة بنسبة 100% تقريباً لرفض المخطوطة.


ما هي نسبة القراء والجمهور المستهدف؟

يجب تقييم العوامل التالية:

  • مجلة متعددة التخصصات: إذا كان من الممكن، على سبيل المثال/ أن يكون لورقتك البحثية تأثير على السياسة العامة أو يمكن أن تغير طريقة تعامل الممرضات مع رعاية المرضى. فاختر مجلة واسعة النطاق تصل إلى جمهور عريض وغير تقني.

  • مجلة متخصصة: إذا كانت ورقتك عالية التخصص أو التقنية. فمن الأفضل أن تنشر في مجلة مع جمهور مستهدف صغير ولكن محدد للغاية. قد يكون الوصول إلى القراء المناسبين في بعض الأحيان أكثر أهمية من الوصول إلى جمهور واسع من القراء.

ما مدى شعبية المجلة بين أقرانك؟ سيساعدك التحدث إلى الزملاء المعروفين في تقييم ما إذا كانت المجلة تتم قراءتها على نطاق واسع بين أقرانك.


هل المجلة مرئية للغاية؟

بمجرد نشر بحثك، يجب أن يكون من السهل العثور عليها من قبل الباحثين الآخرين. يلعب ظهور المجلة دوراً مهماً في هذا الصدد.

هل المجلة مدرجة في قواعد البيانات الإلكترونية؟ المجلة مفهرسة في ISI’s Web of Science؟ هل تمت فهرستها في قواعد البيانات الشائعة الخاصة بالموضوع في مجال عملك. (مثل EconLit أو Psych INFO؟). يعمل هذا على تحسين رؤية بحثك في مجال البحث الذي اخترته وقد يزيد أيضاً من عدد المرات التي يتم فيها الاستشهاد بمقالك.

هل المجلة متاحة على الإنترنت؟ يمكن للنشر في المجلات المطبوعة فقط أن يحد بشكل خطير من عدد الأشخاص الذين يقرؤون عملك.


ما هي “قيمة السيرة الذاتية للنشر”؟

يضع بعض المؤلفين علاوة على هيبة المجلة. فيما يلي بعض العوامل التي يجب مراعاتها.

  • أعضاء هيئة التحرير: عادة ما يكون للمجلات المرموقة باحثون بارزون كأعضاء في هيئة تحريرها. قم بزيارة موقع المجلة للتحقق من الأسماء الموجودة بهيئة التحرير. هل أعضاء مجلس الإدارة معروفون في مجال دراستك؟

  • رعاية المجلة: هل المجلة مملوكة أو برعاية جمعية مرموقة في مجال عملك؟

  • ما هو عامل تأثير المجلة؟ لا تنظر فقط إلى عامل التأثير الفعلي، لأن قيم عامل التأثير تختلف حسب المجال. ضع في اعتبارك عامل التأثير المرتبط بمجلات مماثلة في مجال عملك.

  • تحدث إلى كبار الزملاء الراسخين: ما المجلات التي يقرؤونها بانتظام؟ ما هي المجلات التي يشعرون أنها تتمتع بمستوى عالٍ من البحوث؟


ما هو الوقت المستغرق للمجلة؟

فترة مراجعة الأقران: كم عدد الأعداد التي تنشرها المجلة في السنة؟ من المرجح أن تقوم المجلة الشهرية بمراجعة بحثك بسرعة أكبر مقارنة بالمجلة التي لا تصدر إلا مرة واحدة في العام. بعض المجلات تسرد تاريخ التقديم والتاريخ المقبول. ستعطي مقارنة هذه التواريخ فكرة تقريبية عن وقت الاستجابة.

تأخر النشر: إذا كان للمجلة إصدار على الإنترنت، فهل تنشر بحوث مقبولة على الإنترنت بمجرد الموافقة على نشرها؟ إذا كان الأمر كذلك، فهذا يعني أنه سيتم نشر بحثك على الإنترنت بعد وقت قصير من قبولها. (ولأغراض عملية، سيتم اعتبارها ورقة منشورة)، حتى لو ظهرت في الطباعة في وقت لاحق. بالنسبة لأولئك الذين يتطلعون إلى النشر في زوبعة (أقل من شهرين)، قد يكون الوصول المفتوح هو الخيار الأفضل.


المجلات المجانية وكيفية النشر ومدته وأسباب رفض البحث

 


مقالات ذات صلة

نداء للسادة الباحثين لطلب نشر الأبحاث في المجلة العلمية.